09 July 2012

A Comparison between American Journalism and Arab Journalism


مقارنة بين الصحافة الأمريكية و الصحافة العربية
من أحد دروس "الكتاب في تعلم العربية" تعلمنا كثيراً عن تاريخ الصحافة العربية و كيف بدأت في العالم العربي، و خصوصا في مصر خلال القرن الثامن عشر.  تاريخيا، وجدت اختلافات كثيرة بين الجرائد الأمريكية و الجرائد العربية، ولكن اشتركا في شيء واحد في تاريخهما، و هو العلاقة مع الاستعمار.  كما نعرف، الصحيفة الأولى في العالم العربي أنشئت في مصر في أواخر القرن الثامن عشر خلال عصر الاستعمار الفرنسي و طبعت باللغة الفرنسية.  و بالمثل، أول صحيفة في أمريكا أنشئت في عصر الاستعمار البريطاني في أوائل القرن الثامن عشر حيث أسسها جيمس فرانكلين، الأخ الأكبر لبنيامين فرانكلين.  ولكن هذه الصحيفة الأمريكية الأولى كانت شعبية في حين الجرائد الأولى كانت رسمية في العالم العربي.   لذلك، من نقطة الانطلاق المشترك هذه، تاريخ الصحافة العربية اختلف عن تاريخ الصحافة الأمريكية كثيراً.
كما هو معروف جيدا، الدستور الأميركي يحمي حرية الصحافة و من تلك الحماية طور تقليد النقد الذي استعملته الصحافة بحيث السلطات أو الشركات تحملت المسؤولية عن أفعالها.  أحيانا في تاريخ الصحافة في أمريكا، العلاقة بين الحكومة أو الشركات و الصحفيين كانت جيدة أو على الاقل غير سيئة، ولكن معظم الوقت كانت العلاقة متوترة و في أوائل القرن العشرين، بدأ ذو النفوذ يستخدمون اسم جديد لبعض الصحفيين هو الصحافة الصفراء و هذا اسم يعني ”كاشف الفضائح.“  فشعر ذوالنفوذ أن الصحفيين كانوا يبحثون فقط عن الفضائح لبيع نسخ أكثر من جرائدهم.  وكان هذا أحيانا صحيح، و هي ما زالت شكوى عن الإعلام اليوم في أميركا.
في المقابل، الجرائد الأولى العربية كانت رسمية فقط و تحدثت عن العلاقات الدولية وإعلانات الحكومة و شؤون المحكمة المدنية و المسائل الرسمية الأخرى.  خلال القرن التاسع عشر، ظهرت الصحف الشعبية الأولى في العالم العربي، و في القرن التالي تطورت الصحافة العربية بسبب الصحفيين من سوريا و لبنان الذين كانوا مفكرين و قرروا أن يطبعوا صحفهم بدون نية الرِبح.  وهكذا بدأت تتطور الصحف العربية من شكل رسمي فقط إلى خليط بين الأشكال الرسمية و الأشكال الشعبية.  لكن طبعا كانت مدة طويلة من بداية الصحافة العربية إلى الآن، و في السنوات بين ذلك الوقت و الآن، كانت سياسة الرقابة واضحة و كثيرة في العالم العربي، و فقط في السنوات الأخيرة مع ظهور الإنترنت تطورت الحرية الصحافية أكثر.  
بالرغم مما يبدو أن حرية الصحافة موجودة  في العالم العربي و أيضا في أمريكا، فإنها ليست الحرية الحقيقية، لا في أميركا ولا في العالم العربي، لأنّ الآن مَن عنده المال يقود كل شيء، و خصوصا الإعلام.  والفرق الأول بين العالم العربي وأميركا هو أن أحيانا الحكومة عندها أموال أكثر وأحيانا من الشركات عندها أموال أكثر و الفرق الثاني هو أن معظم العرب يعرفون أن صحافتهم ليست حرة  في حين معظم الأمريكيين يظنون أن عندهم الصحافة الأحسن و الأكثر حرية في العالم، ولكنهم عندهم معلومات خاطئة.  لذلك، أتمنى أن يظل الإنترنت مكانا للتعبير الحر.

No comments: